مركز المحاكاة التربوي

أنا اختلف عنك، وأنت تختلف عني، لي رأي ولك رأي. قد نختلف لأننا لا نرى أنفسنا ولا نرى الآخر. ربما لا نتبنى رأيًا مغايرًا لأننا نخاف من التغيير أو المختلف.
هل أخاف من نفسي؟ أو من الآخر؟ أو من الاعتراف بأنني أخطأت؟ هل موقعي في العمل ووظيفتي يمنحاني الجرأة على أن اعتذر لمن اخطأت أنا بحقه؟ متى حاورت آخر مرة؟
تلك التخبّطات، هي التي يطرحها مركز المحاكاة في التربية – باقة الغربية . لقد تأسس عام 2017 كي يقدّم مساهمته في قضايا تربوية مختلفة، تعتمد على إعادة تمثيل أحد المواقف الذي أدّى إلى إساءة لأحد الأطراف في هذا المجال.
يعكف المشهد التمثيلي التربوي في استوديوهات القاسمي على أن يوفّر الفرصة ما بين المُسيء "والضحية" لأن يتحاورا ويتناقشا في قضيتهما الملحّة محل الخلاف.

ماذا نعني بالمحاكاة؟
في ورشة مخصّصة من أجل المحاكاة، تجتمع فرقة لا يتعدّى عددها الـ 15 شخصّا من مجال التربية والتعليم: طلاب أكاديميون، معلمون جدد ومتدرّبون، معلمون وذوو مهام في القيادة الوسطية ...
يستقبل الموجّهُ أعضاء الفرقة لكي يشرح لهم القضية التي اختاروها من أجل محاورتها ومناقشتها بينهم. يُطلب متطوّعٌ "مجرّبٌ" من المجموعة حتى يمثّل دور أحد شخصيات السيناريو ارتجاليًا، وذلك أمام "ممثل" محترف يقوم باستفزازه حسب القضية المطروحة التي اختارتها المجموعة لمعالجتها.
يلتقي الممثل مع المجرّب في أستوديو لمدة دقائق معدودة لتمثيل الموقف الذي يقوم مصوّر محترف بتصويره وبثّه "حيًا" على المجموعة بمرافقة الموجّه.
بعد تصوير المشهد، ينقل المصوّر الشّريط لفرقة النقاش للتحاور وفق طرائق مختلفة من آليات النّقاش، متفرّقين أو بمجموعات، أو كتمثيل تفاعلي مقابل الممثل.
في نهاية كل ورشة، يخرج المشتركون بحلول فردية أو جماعية، ويأخذون ما استنتجوه وارتأوا مصداقيته من "الصندوق الساحر" للنقاش، الذي اعتمد أساسًا على طرح القضية الملحّة بواسطة: التمثيل، الحوار والتشديد على الاعتراف بالخطأ، أو لمس الخطأ الوارد، شرط أن نصبوا لتصحيحه.
نحن، هنا، في مركز المحاكاة في القاسمي، نستقبل جميع الفرق بابتسامة وضيافة خفيفة، ونحرص على أن يخرج جميع المشتركين من كل ورشة بتفاؤل وإضافة لافتة للمشترك ذاته، ولمجال عمله التربوي حسب موقعه.

للتواصل معنا أو للإستفسار, يرجى تعبئة النموذج:

أرسل

مديرة مركز المحاكاة التربوي

د. كرمة زعبي

karmazoa@qsm.ac.il
04-6286776

مساعدة إدارية

أ. سلام عقل

salam.akel@qsm.ac.il
04-6286784

جميع الحقوق محفوظة © مؤسسات القاسمي